69% من نساء السواحل يتعرضن له
قبل 11 سنة, 10 شهر
2006-11-27ظ… الساعة 20:47
الختان .. ظاهرة في اليمن تثير قلق منظمات حقوقية محلية ودولية .. الحلاقون الاكثر ممارسة لمهنة الختانة بمضاعفات صحية خطيرة
" التغيير" ـ خاص:
ناشدت مجموعات محلية وخارجية تعنى بحقوق النساء الحكومة اليمنية بتفعيل قرارها الصادر قبل عدة سنوات والمتضمن مكافحة ظاهرة تشويه الصورة من الانترنت ـ ارشيفالأعضاء التناسلية للإناث أي ختان إناث والمعروف بـ " الخفاض " وعدم جواز ممارسة هذا التشويه المتعمد من قبل العاملين في الخدمات الصحية العامة والخاصة . فما حجم هذه الظاهرة وما مدى الكلفة الاجتماعية لختان الإناث في اليمن ؟
ان ختان الإناث في اليمن أكثر انتشارا في المحافظات الشرقية والساحلية وتحديدا في المهرة وحضرموت وأظهرت دراسة حديثة ان 69 % للنساء اللواتي يعشن في الأقاليم الساحلية في اليمن تعرضن لتشويه الأعضاء التناسلية مقارنة بـ 15 % في المناطق الجبلية والنسبة المتبقية 5 % في أقاليم السهول والصحراء . وطبقا للمسح الديمقراطي أواخر العقد الماضي فان 23 % من النساء المتزوجات في اليمن تعرضن إلى تشويه الأعضاء التناسلية .
وتفيد المعلومات أن 97 % تقريبا من عمليات ختان الإناث تجرى في منزل الفتاة وتقوم بها قابلات تقليديات بينما تتم بقية الـ 3% من عمليات الختان في منشئات الرعاية الصحية . وتضيف المعلومات ان النساء اللواتي تتراوح أعمارهم بين 20 ـ 24 عاما اقل احتمالا بصورة ضئيلة لتعرضهن للختان من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 45 ـ 49 عاما.
وطبقا لقرار مجلس الوزراء الصادر في يناير 2001 م والذي يعتبر ممارسة ختان الإناث غير شرعي مع الأخذ بعين الاعتبار ان 3 % فقط من عمليات إجراء الختان تتم من قبل منشئات الخدمات الصحية . وأشارت مجموعة حقوق الإنسان إلى عدم قيام الحكومة بأي إجراءات سياسية شاملة لمنع والقضاء على هذه الظاهرة .
وتبين نتائج مسح صحة الأسرة لعام 2003 م ان نحو 22 % من النساء اليمنيات أفدن بانه قد تم إجراء عمليات ختان لأخر طفلة من بناتهن وان حوالي 94 % من عمليات الختان تتم في المنازل . وأضافت النتائج أن 3 من كل 4 بنات تم ختانهن باستخدام موس الحلاقة وحوالي 18 % باستخدام المقص ٍوان 7,7 % فقط من عمليات الختان قام بها طبيب في حين أن نحو 32 % قامت بها حاشفة الأذن وحوالي 27 % بواسطة الداية أو المولدة التقليدية , وان المزين أي الحلاق ينفذ حوالي 10 % .
وأشارت  88 % من أمهات الفتيات اللواتي تم ختانهن إلى أن بناتهن لن يعانين من أي مضايقات بعد عمليات الختان , أما النسبة الباقية من الأمهات والتي تبلغ حوالي 12 % فقد أشارت حوالي 77 % منهن ان بناتهن عانين من نزيق دموي .
 ونقل ملتقى المرأة للدراسات والتدريب في دراسة حديثة له عن بحث سابق نفذته وزارة الصحة العامة والسكان ان 38 % من الأشخاص الذين يقومون بإجراء عمليات الختان للإناث سبق وان استدعوا لمعالجة مضاعفات صحية أصابت فتيات اثر ختانهن من قبل أشخاص آخرين .
وطبقا للدراسة فان الإسقاطات السكانية المحدثة قدرت عدد الإناث اللواتي تقل أعمارهن عن سنة 2003 م بنحو 416000 ألف طفلة , وبإسقاط نتائج مسح صحة الأسرة على هذه التقديرات , فان ذلك يعني ان حوالي 91520 طفلة قد تم ختانهن عام 2003 م , وان حوالي 10982 قد عانين من مضاعفات صحية بعد عمليات الختان , حيث عانت حوالي 8456 منهن من نزيف دموي بعد الختان , والباقيات ( 2526 ) عانين من تلوث الجروح الناجمة عن عمليات الختان والالتهابات والحمى .
وفي ضوء المناقشات التي أجراها الدكتور عادل مجاهد  الشرجي ـ أستاذ علم الاجتماع المشارك في جامعة صنعاء ـ معد الدراسة  , مع عدد من العاملين في قطاع الصحة , فان حوالي 64 % من الأطفال الإناث اللواتي يعانين من نزيف دموي بعد عمليات الختان ( حوالي 1617 طفلة وفقا لتقديراتنا السابقة ) , الأمر الذي يستدعي إجراء عمليات تصحيح جراحي لهن أو عمليات خياط لجروحهن في المستشفيات , وان كل عملية خياط او تصحيح جراحي تكلف في المتوسط حوالي 2500 ريال , وذلك يعني أن هذه العمليات تكلف في المتوسط حوالي 4042500 ريال سنويا , أما اللواتي لا يتم إجراء عمليات خياط لهن , واللواتي يقدر عددهن بنحو 909 فتيات , فان كلفة معاينة كل واحدة منهن وثمن علاجها بالمسكنات والمضادات الحيوية تتكلف حوالي 700 ريال في المتوسط , أي ان متوسط ما ينفق على علاجهن جميعا يبلغ حوالي 636300 ريال سنويا , وبالتالي فان مجموع ما ينفق على علاج الفتيات اللواتي يعانين من مضاعفات صحية بعد عمليات الختان يقدر بحوالى 4678800 ريال سنويا .
أما عملية الختان نفسها فتكلف في المتوسط حوالي 1000 ريال لكل عملية ختان ( تم وضع متوسط كلفة عملية الختان كمتوسط عام بغض النظر عن المكان الذي تتم فيه عملية الختان والشخص الذي ينفذها ) , أي أن عمليات الختان سنويا تكلف 91520000 ريال سنويا , ومن ثم فان متوسط ما ينفق على عمليات ختان الإناث وعلاج مضاعفاتها الصحية يقدر بنحو96835100 ريال في العام .
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص