في مذكرة تفاهم بين البلدين
قبل 11 سنة, 11 شهر
2007-01-11ظ… الساعة 20:34
اليمن والسعودية تتفقان على إجراء دراسة مشتركة حول ظاهرة تهريب الأطفال  
صنعاء ـ التغيير :
اقرت اللجنة اليمنية – السعودية المشتركة في مجال الشئون الاجتماعية الآلية التنفيذية لمذكرة التفاهم بين البلدين الموقعة العام الماضي خلال اجتماعات مجلس التنسيق اليمني السعودي في المكلا .
وتتضمن الآلية التنفيذية لمذكرة التفاهم اجراء دراسة ميدانية مشتركة بين البلدين الشقيقين بالتعاون مع منظمة اليونيسيف حول مشكلة تهريب الاطفال اليمنيين الى السعودية.
.كما تتضمن تنظيم زيارتين ميدانيتين في العام للمسئولين والخبراء في مجال الشئون الاجتماعية للاطلاع من قبل المتخصصين على التجارب الاجتماعية واسلوب العمل المتبع في المؤسسات الاجتماعية وتبادل الخبرات بين البلدين , الى جانب عقد اجتماعات فنية للخبراء والمسئولين في مجال الشئون الاجتماعية وتحديد الموضوعات التي تهم البلدين الشقيقين للاستفادة من التجارب الناحجة وتبادل الخبرات .
الجانبين وفي ختام اجتماعتهم اليوم بالرياض برئاسة علي صالح عبدالله وكيل وزارة الشئون الاجتماعية والعمل رئيس الجانب اليمني في اللجنة وعوض الردادي وكيل وزارة الشئون الاجتماعية السعودي للرعاية والتنمية الاجتماعية أقروا ان تقوم وزارتي الشئون الاجتماعية في البلدين بالتنسيق حول المواضيع المختارة وموعد انعقاد اجتماعات الخبراء.
وتهدف الدراسة الى تشخيص المشكلة ومسبباتها واقتراح الحلول العملية لمكافحتها والقضاء عليها على ان تتولى كل من وزارتي الشئون الاجتماعية في البلدين الشقيقين الاشراف المباشر على هذه الدارسة الميدانية في جميع مراحلها والتنسيق الكامل بينهما حول الجهة التي سوق تسند اليها الدراسة وبحث طرق تمويلها والتنسيق مع منظمة اليونسيف والجامعات ومراكز الدراسات والبحوث في البلدين الشقيقين.. وتؤكد الآلية اهمية التنسيق بين الجهات المختصة في البلدين عند اعادة الاطفال اليمنيين من المملكة الى بلادهم وتسليمهم الى الجهات المختصة
الرسمية في اليمن .
وقد ثمنت اللجنة جهود منظمة اليونسيف لعقد اجتماعات تنسيقية مع الجهات المختصة في المملكة العربية السعودية والجمهورية اليمنية لمناقشة مشكلة تهريب الاطفال من اليمن الى المملكة .
كما أقرت اللجنة اليمنية – السعودية المشتركة في مجال الشئون الاجتماعية عقد اجتماعها الثاني في صنعاء خلال الاشهر القادمة من العام الجاري 2007م .
وأكد علي صالح عبد الله وكيل وزارة الشئون الاجتماعية والعمل لوكالة الابناء اليمنية (سبأ) ان نتائج الاجتماع الاول للجنة اليمنية – السعودية المشتركة في هذا الجانب كانت ايجابية الى حد كبير.. مشيراً الى ان الاجتماع ركز على كيفية تحويل مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين في مدينة المكلا الى برنامج عملي وفعاليات ملموسة على ارض الواقع.
موضحاً ان الالية التي تم اقرارها في الاجتماع الاول للجنة تضمنت مجموعة من الفعاليات المشتركة خصوصا ما يتعلق بالزيارات الميدانية وتبادل الخبرات في الجوانب الاجتماعية المتعلقة بالطفولة والحماية الاجتماعية والاسر المنتجة والجميعيات الاهلية والتعاونية .
وقال وكيل وزارة الشئون الاجتماعية والعمل رئيس الجانب اليمني ان الجانبين اليمني والسعودي اتفقا على اجراء مجموعة من الدراسات الاجتماعية المشتركة بين البلدين حول استغلال الاطفال وتهريبهم.. كما تم الاتفاق على آلية تنسيق مشتركة ثابته وسليمة لا ستقبال الاطفال الذين يتم ترحيلهم من المملكة الى اليمن حتى تتخذ السلطات اليمنية الاجراءات النظامية التي تكفل الرعاية لهؤلاء الاطفال وضمان عدم عودتهم باي طريقة الى المملكة.
من جانبه اكد عوض الردادي وكيل وزارة الشئون الاجتماعية السعودي للرعاية والتنمية الاجتماعية ان الاجتماع الاول للجنة السعودية – اليمنية المشتركة في مجال الشئون الاجتماعية هو نتاج سلسلة من اللقاءات بين المسئولين في البلدين خلال الفترة الماضية سواء في اجتماعات وزراء الشئون الاجتماعية لدول الخليج في ابو ظبي أو اجتماع وزراء الشئون الاجتماعية العربي في القاهرة, مشيراً الى ان الاجتماع الاول للجنة في الرياض قد خرج بآلية تنفيذية لمذكرة التفاهم في مجال الشئون الاجتماعية بين اليمن والمملكة وتم وضع الاطار العام وكيفية عمل اللجنة خلال الفترة القادمة , ووضع الاجتماع تصور متكامل فضلاً عن تعرف المشاركين على تجربة البلدين في مجالات الرعاية الاجتماعية وما تقدمه البلدان للفئات المستهدفة من رعاية للمعاقين والاطفال .
واكد الردادي ان الشأن الاجتماعي بين المملكة العربية السعودية والجمهورية اليمنية مترابط ومتقارب بل و متداخل ايضا الى حد التطابق باعتبار المملكة العربية السعودية هي امتداد طبيعي لليمن والعكس اليمن
امتداد طبيعي للمملكة.. مشيراً الى ان الشعبين اليمني والسعودي متقاربان اجتماعيا اكثر من أي شعبين في المنطقة.
وقال: الزيارات المتبادلة للمسئولين والخبراء في البلدين سيؤدي الى تعزيز التعاون وفتح آفاق واسعة للنجاح باعتبار ان الخبراء والمختصين هم الاكثر قدرة على تحديد احتياجات الفئات المستهدفة .
كما اطلع الوفد اليمني خلال زيارته على مراكز رعاية الاحداث ودور الحماية الاجتماعية الخاصة بالأطفال بالرياض واطلع على تجربة المملكة في مجالات الرعاية الاجتماعية للمعاقين والايتام ودور الحماية الاجتماعية للاطفال , واستمعوا من المسئولين في هذه المراكز على تجارب الحماية الاجتماعية وعمل الجمعيات الخيرية في السعودية.
المصدر: سبأنت ـ عارف الدوش
الأكثر زيارة
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص