امرأتان ورجل.. الأوفر حظاً لخلافة "كي مون" في منصب أمين عام الأمم المتحدة
قبل 2 سنة, 2 شهر
2016-08-20ظ… الساعة 13:21

التغيير – صنعاء :

 بعد أقل من شهرين سيحسم الخمسة الكبار في مجلس الأمن الدولي (وهم أصحاب حق الفيتو والعضوية الدائمة بالمجلس؛ أمريكا، وروسيا، وبريطانيا، وفرنسا، والصين) اختياراتهم وسيقررون اسم الأمين العام المقبل للأمم المتحدة الذي سيباشر مهام منصبه اعتباراً من الأول من يناير/كانون الثاني المقبل ولمدة خمس سنوات.

 "بان كي مون"، الأمين العام الحالي للأمم المتحدة، والذي ستنتهي فترة ولايته في 31 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أعلن في أكثر من مناسبة صحفية عن أمنياته بأن تخلفه واحدة من بين السيدات الخمس المرشحات للمنصب من أصل 11 مرشحًا يخوضون السباق للوصول إلى الطابق الـ38 حيث يقع مكتب الأمين العام بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بمدينة نيويورك.

وخلال رحلته الأخيرة إلى كاليفورنيا، الخميس الماضي، قال الأمين العام في مقابلة مع وكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية إنه "يرغب شخصيًا بأن يرى امرأة تقود الأمم المتحدة لأول مرة منذ تأسيسها قبل أكثر من 70 عامًا، وأن الوقت حان لأن تشغل امرأة منصب الأمين العام، عقب تولي 8 رجال رئاسة المنظمة الدولية".

وأضاف "أن هناك قياديات متميزات يستطعن فعلًا تغيير هذا العالم (دون أن يسمي إحداهن)، يمكن أن يشاركن بشكل فعال مع زعماء العالم"، واستدرك قائلاً: "هذا اقتراحي المتواضع، إلا أن الأمر متروك للدول الأعضاء".

ويتنافس حاليًا 11 مرشحًا (6 رجال و5 نساء) على خلافة "كي مون" الذي يعلم أن قرار الاختيار ليس بيده، وإنما بيد الكبار الخمسة في مجلس الأمن، المؤلف من 15 عضوًا، سيقومون بدورهم بتقديم مرشح إلى الجمعية العامة المكونة من 193 دولة قبل نهاية أكتوبر/تشرين الأول القادم للموافقة عليه. والسيدات الخمس هن: إرينا بوكوفا (من بلغاريا)، وهيلين كلارك (من نيوزيلندا)، وكريستيانا فيغيريس (من كوستاريكا)، وناتاليا غيرمان (من مولدوفا)، وسوزانا مالكورا (من الأرجنتين).

وبالرغم من تصريحات "بان كي مون" المتكررة بشأن أمنياته بأن تخلفه امرأة، إلا أنه نفسه اتخذ موقفاً شخصياً متعارضًا مع ترقية النساء في المراكز القيادية داخل منظومة الأمم المتحدة خلال فترة توليه المنصب (من يناير/كانون الثاني 2007 إلى اليوم).

ومع ذلك يبدو أن الأمر هذه المرة مختلف بعض الشيء وأكثر تعقيداً بشأن التكهن باسم الفائز في السباق نحو منصب الأمين العام.

ففي بداية يوليو/تموز الماضي عقد مجلس الأمن الدولي -في سابقة هي الأولي من نوعها منذ تأسيس الأمم المتحدة قبل أكثر من 70 عاماً- أول عملية اقتراع سري وغير رسمي لاختيار مرشح واحد من بين المرشحين الـ11 دون الإعلان عن أي نتائج رسمية، لكن بحسب مندوبين غربيين حضروا عملية الاقتراع، فإن المرشح "أنطونيو غوتيريس" -رئيس وزراء البرتغال الأسبق ومفوض الأمم المتحدة السامي السابق لشؤون اللاجئين ـ الأوفر حظًا حيث حصد أعلى نسبة من الأصوات في حين جاءت البلغارية "إيرنا بوكوفا" في المركز الثالث بعد رئيس سلوفينيا السابق "دانيلو تورك" في حين احتلت المرشحات الأربع الأخريات مراكز متأخرة حسب نتائج الاقتراع.

وفي اقتراع سري ثانٍ جرى في الأول من أغسطس/آب الجاري، احتل أيضا "أنطونيو غوتيريس" المركز الأول من بين المرشحين في حين جاءت الأرجنتينية "سوزانا مالكورا" في المركز الثالث، وتقهقرت "بوكوفا" إلى المركز الرابع.

صحيح أنه من الصعب أن يتم الاعتداد بنتيجة الاقتراعين إلا أنه يمكن اعتبارها مؤشراً على اتجاه الريح داخل مجلس الأمن، وأيضا على التوافق الروسي الأمريكي حيث من المستحيل أن يتم ترشيح أي شخصية لهذا المنصب لا ترضى عنه واشنطن أو موسكو.

ويقول الدبلوماسيون الغربيون -الذين رفضوا الإفصاح عن أسمائهم- إن مندوبي روسيا والولايات المتحدة اتفقا على دعم "غوتيريس" والتصويت له، بالرغم من أن دول شرق أوروبا وروسيا لم يكن لها ممثل قبل ذلك في هذا المنصب، ولا يفرض ميثاق الأمم المتحدة مراعاةً للتوزيع الجغرافي في التعاقب على منصب الأمين العام، لكن الأمناء السبعة السابقين الذين تولوا المنصب قبل "كي مون"، لم يكن أحد من بينهم من منطقة أوروبا الشرقية وهم كل من بطرس غالي وكوفي عنان (من إفريقيا)، وخافيير بيريز (من أمريكا اللاتينية)، ومن أوروبا الغربية أمناء من السويد والنمسا والنرويج، وأخيراً يو ثانت (من ميانمار) وبان كي مون عن الكتلة الآسيوية.

المصدر : سبق الالكترونية

الأكثر زيارة