تعز: ندوة بعنوان "موظفي تعز بين تحديات البقاء وانكسارات النفس"
قبل 1 سنة, 2 شهر
2017-08-25ظ… الساعة 21:50

التغيير – صنعاء:

أقيمت بمدينة تعز، الخميس، ندوة نقاشية بعنوان "موظفي تعز بين تحديات البقاء وانكسارات النفس"، برعاية منظمة ستب للتنمية الإنسانية ومنتدى ستب.

واستعرضت الندوة عدد من أوراق العمل المتمثلة في الآثار التعليمية والاقتصادية والحقوقية والاجتماعية الناتجة عن تأخر صرف المرتبات الشهرية للموظفين، في ظل استمرار الحرب وتفاقم تدهور الأوضاع الإنسانية.

وخلصت الندوة النقاشية إلى عدد من التوصيات التي أعلنتها، منها استمرار الحراك النقابي والجماهيري للمطالبة بصرف المرتبات كون هذه القضية أصبحت مسألة حياة أو موت بالنسبة لليمنيين، بالإضافة إلى ضرورة قيام السلطة المحلية بدورها وتشغيل المدارس وتفعيل مجالس الآباء ودعوة الجمعيات إلى تخصيص جزء من نشاطها لدعم مشاريع التعليم.

كما أوصت الندوة بقيام علماء الاجتماع وعلم النفس بدورهم في إعادة بناء الإنسان وتعزيز دوره نحو مجتمعه وعودة الحياة البشرية الطبيعية، وكذا ضرورة قيام أجهزة الأمن بواجباتها والمطالبة بدعم حقيقي وتوفير الاحتياجات اللازمة مع متابعة تنفيذ خططها وجمع الاحصائيات لمعرفة حجم الجريمة ومسبباتها وربطها بقضية انقطاع المرتبات.

وإضافة إلى ماسبق، أوصى المشاركون أيضا بحل المشاكل السياسية والاختلافات بين مكونات الأحزاب في تعز وتوحيد جهودهم نحو إيجاد رؤية موحدة وأهداف واضحة تخدم مصلحة أبناء تعز خاصة واليمن على وجه العموم، كما أوصوا بضرورة التشبيك بين المنظمات الأخرى للقيام بواجباتها تجاه متابعة صرف مرتبات وحقوق الموظفين ويكون ذلك بعقد لقاءات أو ندوات أو فعاليات أمام مكاتب المسؤولين وممثلي الدولة كوسيلة ضغط.

وناقشت الندوة توحيد وتوجيه تحصيل ايرادات تعز لتغطية احتياجات المحافظة من مرتبات الموظفين وتحسين الخدمات، والتواصل والرفع إلى المنظمات الدولية لتوضيح المعاناة الناتجة عن انقطاع مرتبات الموظفين الحكوميين منذ 11 شهرا، ودعوتها للضغط على الحكومة الشرعية بسرعة تسليم المرتبات وتعويض الموظفين عن الأضرار المترتبة من هذه الانتهاكات.

فيما كانت بنود التوصيات الأخيرة للندوة تشير إلى اللجوء للقضاء بصرف مرتبات الموظفين، وذلك برفع القضايا عن طريق منظمات المجتمع المدني كلا بحسب تخصصها، كما أشارت التوصية العاشرة أنه وإلى جانب ما أقدمت عليه مسيرة البطون الخاوية بلجوئها إلى القضاء عليها متابعتها ومتابعة كافة القضايا، الأمنية والمدنية وغيرها وفقا لمخرجات الحوار الوطني الشامل والقوانين النافذة التي تخدم قضايا الموظفين وحماية حقوقهم.

وفي ختامها أوصت بضرورة تفعيل المكاتب التنفيذية والقيام بدورها لخدمة المواطنين واستعادة الحياة المدنية.

ويتعرض الموظفون الحكوميون للتعسف من خلال توقف صرف مرتباتهم الشهرية منذ نقل البنك المركزي من صنعاء إلى العاصمة الموقتة عدن، قبل 11 شهرا، في حين يتحجج كثير من المسؤولين أثناء تعليقهم على عملية توقف الصرف بعدم توفر السيولة النقدية الكافية.

....

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet