2008/07/14
  • كنز البطولات
  • التغيير ـ شعر عبد الجبار سعد:
     
    بيني وبينك غابـاتٌ مـن الألمِ                                يـا قامـة المجدِ والعلياء والشممِ
    بواسق الزور والبهتان يـانـعةٌُُ                              ثمارها تستـقي من أدمعي ودميِ
    غِربانها قد أحالت شمسنا كِسفاً                            تساقطت في مُحيطات من الظُّلمِ
    قالوا أحاطوا بصدَّام وما صدقوا                            فالأُسد في أسرها كالأُسد في الأجَمِ
    الأُسد في غابها تُخشى لـسطوتها                            فإن أُحيـط بها فابشر بعرس دمِ
    ***
    آمنت بالله لا العُـزَّى ولا هُبلٍ                                  بفضـله وبما أولاك مـن نِعمِ
    بالعلم بالحلم بالتقـوى بلا وهنٍ                              ببسطة الجسم بالآيـات بالحِكمِ
    بالصدق بالعدل بالبأس الذي علموا                        بالحزم بالعزم بالإقـدام بالكرمِ
    بالرُّعب إرثاً من الهادي نُصرت به                         بالِّلين في موطنٍ لا يُـشترى بِدَمِ
    ***
    هل أنكروا فيك شيئاً من مواهبه                             أم يحسدونك في فضلٍ من القِدَمِ
    لم يَجمع الكفر في الدنيا قُواهُ على                           سـواك في سائر الأزمان والأمم
          يهودهم والنصارى والمجوس ومن                   لم يدخلوا غير طوع السيف في السَّلمِ
    ولا تولاَّك إلا المـؤمنون ومـن                                خـلوا من الزور والبهتان والتُهمِ
    قِسْطُ الموازين فيهم لا تُقيم على                             جـورٍ وظـلمٍ ولا تُصغي إلى إثَمِ
    ***
    أريتني يـا زمـاني كُلَّ إمَّعـةٍ                                   كالكلب يلـهثُ يستغويه كلُّ عَمِ
    من كل من بـاع مختاراً كرامته                              إما زنيـمٌ وإما فاقـدُ الرَّحِـمِ
    فاعجبْ لبيضِ اللحى والكُفرُ يخصِفُها                      نعلاً تقيه من الرمضاءِ والضـرمِ
    وللعمائـمِ شهـباءٌ وفـاحـمةٌُُ                                   أحـلَّها فاستباحت حُرمَةَ الذِّممِ
    ***
    يا سـادن الـنار مزهُوًَّا بفعـلته                               كُفيت غدْري فليس الغدرُ من شيميِ
    عاجلت نفسك بالغدرِ الأثيم وبي                            يا مـوقد النار في أهلي وفي حَرميِ
    أبلغ أبـاك الذي استقبلت قبلته                             وجمعـه وعـلى أعناقـهم قدميِ
    أن الذي أخضعت طهران وطأتُهُ                          ودَكَّ إيمانُــه قُدسيّـةَ الصنـمِ
    يُمرِّغُ اليوم أنـف الكفر مُنتعلاً                              سُـود العمـائم في مُبيضَّة اللِّمَمِ
    فهم بـ ( بغداد ) قوَّادو الزناة وهم                         مـواكب الحزن تبكي بائع الحرمِ
    وهم بـ ( طهران ) آياتٌ مُزغردةُُ                          لأسـر من صاد منهم نشوةَ الحُلُمِ
    ***
    ما زال وجهك في هذا الدُّجى قمراً                        يُزيلُ ما ران من حُجْب ومن ظُلَمِ
    وصوتـك العذب يُنسينا مواجعنا                            إذا تـرقرق مثل الكوثر الشَّبِمِ
    ألفـاظه بمعـاني الحـقِّ مُـترعةٌُُ                             وقـد تلألأ نـور الله في الـكَلِمِ
    وأُلبست كِسوةَ القلبِ الذي خرجت                        منه فما أقبلت إلا عـلى عَـلَمِ
    ما طاب للمؤمنين العيش من زمنٍ                       إلا بكم يا أمير السيف والقـلمِ
    ***
    حيث انتهى بك أمـر الله أنت لنا                              كنزُ البطولاتِ طودٌ شامخُ القِمَمِ
    في القصر في الأسر أو في الغار محتسباً                 في القيد أو مطلق الكفين والقَدمِ
    مع الشهـادة إن جاءت على قدرٍ                            يا سيدًا لمـلوك العُربِ والعجمِ
    وهـذهِ يـا إمام الحـقِّ بيـعتُنا                                  نحنُ اليمـانون نعطيها بملئِ فمِ
    أنت الذي ما انحنى إلا لخـالقه                             ولا تلجلج في " لاءٍ" ولا "نعمِ"
    أحييت بـ( الله) أمجاداً لمن سبقوا                          ويُنشِئُ (الله)  أمجادًا من العَدمِ
    عـلى ثباتك يا صدَّام عـاودَني                                فخرُ انتِسابِي وأحيا صرخةً بفمي
    يا أُمَّة العُربِ والإسلام لا تلدي                              إلا كـ ( صدَّام ) أو فابقي على عُقِمِ
                                                                                            
                                                                                               
                                                                                               
     
    تم طباعة هذه الخبر من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط الخبر: http://al-tagheer.com.com/news217.html