2007/11/28
  • صبت عليه مادة البنزين واحرق ورمي في السائلة قرب دار الرئاسة وجثته في ثلاجة المستشفى الجمهوري بصنعاء ..أهالي العدين يناشدون الرئيس وكبار المسؤولين الوقوف أمام إحراق ولدهم .. حياً
  • التغيير ـ خاص : ناشد أهالي مديرية العدين في محافظة إب الرئيس علي عبد الله صالح وعدد من كبار المسؤولين في الدولة الوقوف بحزم أمام الجريمة الشنعاء التي ارتكبها أربعة أشخاص بحق احد أبناء المنطقة وإحراقه حيا في العاصمة صنعاء ورميه إلى جوار دار الرئاسة . " التغيير " ينشر نص
    المناشدة :
     
    فخامة رئيس الجمهورية الأخ علي عبد الله صالح
    دولة الدكتور علي محمد مجور رئيس مجلس الوزراء
    الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب
    معالي الدكتور رشاد العليمي وزير الداخلية
    الاستاذة هدى علي البان وزيرة حقوق الانسان
    الدكتور عبدالله العلفي النائب العام
     
    أحرق جسد ابننا المجني عليه ابراهيم نعمان الحميدي من أبناء منطقة السارة بمديرية العدين محافظة إب في مايو الماضي وهو يتأهب للإحتفال بعيد الوحدة المباركة. لكن المجرمون الأربعة الذين لا يزالون طلقاء حتى اللحظة حولوه الى جثة متفحمة قبل أن يرموه حياً بجوار السائلة المتفرعة من شارع 22 مايو شرقي الرئاسة، وما تزال في ثلاجة المستشفى الجمهوري بصنعاء حتى اليوم.
    لقد مرت ستة أشهر من الجهود المضنية الذي بذلها والد الفقيد بصمت عله يصل الى الحقيقة ويتعرف على الجناة، لكنه توصل الى نتيجة مرة مفادها أن كرامة الانسان هنا في اليمن لا قيمة لها في ظل العجز الرهيب للجهات الأمنية.
     
    الإخوة المسئولون.. أصحاب الضمائر الحية.. أيها الناس جميعاً
     
    كونوا شهداء على الإمتهان الذي تمارسه الجهات المختصة بالتحقيقات في بلادنا بحق انسان قتل حرقاً بعد اختطافه من سوق شميلة وتكبيله وصب مادة البنزين عليه وكأننا نعيش في عصر الغاب، فالجهات الأمنية لم تكلف نفسها بذل جهد يذكر سوى مطالبتهم والد المجني عليه بكشف قاتلي ولده.
    أيها المهتمون بحقوق الانسان وكرامته هنا في الداخل.. لا تجعلونا نطالب الخارج بمد يد العون لنا في حفظ حقنا في الحياة داخل بلادنا التي نحبها.
    أي عجزٍ هذا الذي ينخر في عظام أجهزة الأمن المناط بها حفظ الأمن ومعاقبة المجرمين حتى يصل بها الحد الى مطالبة الأب بكشف قاتلي ابنه واتهامه بمعرفتهم.
    إننا نناشدكم باسم القانون والدستور أن تسارعوا في التوجيه بضبط الجناة، وكشف المتورطين بما يحفظ للقانون وجهه الشرعي ويحفظ حقنا كمواطني في الحياة والعيش بأمان.
    ونطالبكم بالضغط على الجهات الأمنية (المختصة) في منطقة السبعين بأمانة العاصمة وقسم شرطة السياغي  لكشف المجرمين الذين لوحوا بمعرفة الأب لهم دون أن يكشفوا عن أسمائهم، ودون أن يقدموهم للمحاكمة.
    إننا نتهم المقصرين في الأجهزة الأمنية بالتواطؤ مع المجرمين والتقاعس في متابعتهم وتسليمهم للعدالة.
    باسم القانون والدستور الذي نعلن تمسكنا به حتى النخاع، نطالب بسرعة إعادة التحقيق في القضية ومعاقبة المقصرين في الكشف عن الجناة ونؤكد لكم جميعاً أنه لا تهاون في الدم ولا رحمة، ولن نفرط في دم ابنا من خلال مطالبنا المشروعة مهما طال الزمن أو قصر و "إنه جزاء من قتل نفساً بغير نفس أو فسادٍ في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً" صدق الله العظيم.
    وهانحن نعلن تمسكنا بالقانون مهما تم تغييب الحقوق وضياع القانون في دهاليز الامن، آملين التعجيل في ضبط الجناة وجميع المتواطئين في هذه الجريمة البشعة التي يندى لها جبين الإنسان والتي راح ضحيتها ولدنا ابراهيم نعمان الحميدي وهو في ريعان شبابه دون أي وجه حق.
     
    أهالي مديرية العدين محافظة إب
    للمزيد من المعلومات هذا رقم والد المجني عليه نعمان الحميدي 777714452 - 711114452
    تم طباعة هذه الخبر من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط الخبر: http://al-tagheer.com.com/news472.html